من نحن

PlayPause
previous arrownext arrow
Slider

جمعية الاخوة للعمل الثقافي الاجتماعي

 

 

 

 

 

 

 

أسست الجمعية في تشرين الثاني 2000 بموجب علم وخبر رقم 171 من وزارة الداخلية والبلديات ومسجلة ايضا في وزارة المالية جمعية غير ربحية لا تتبع لأية جهة سياسية أو دينية يقع الم

الرئيسي للجمعية على أطراف مخيم برج البراجنة  من جهة الطريق الرئيسية لمطار بيروت الدولي يتوفر في المركز كل المعدات والتسهيلات المطلوبة لحسن تنفيذ الانشطة والبرامج للفئات المستهدفة في بيئة آمنة.

الرؤية: تطمح إلى المساهمة في إحداث تغيير منهجي من مفاهيم إحتماعية تنهل من ثقافة التقاليد والأعراف و العادات التي تصارع المتتغيرات ثقافياً وعملياً إلى إحداث إرتقاء بالواقع المجتمعي وصولاً إلى مجتمع آمن تحترم فيه الكرامة الإنسانية

محاور أنشطة عمل الجمعية

  1. من التعليم الى التعلم

التعليم هو استراتيجية حوار منظم يقوم على تبادل الأفكار والآراء والخبرات بين المتعلمين داخل القاعة الدراسية وتهدف الى تنمية التفكير لديهم من خلال ما يقدمه المدرس (عصف ذهني، قراءة، قضية، حوار..) وهي السياسة التربوية التي تنطبق على مجالات العمل التربوي وهي على الشكل الاتي:

  • روضة اسعاد الطفولة تأسست عام 2003 وتضم الان 160 طفل من الفئة العمرية (3-5 سنوات) جنسيات متعددة من فلسطيني، سوري، لبناني.
  1. التدعيم الدراسي: الهدف منه إعادة تأهيل لمن لم يحالفهم الحظ ليكونوا على المقعد الدراسي وتشمل الفئات العمرية بين 6 – 17 سنة والأكثرية الان هم من النازحين السوريين، فضلاً عن فئة تعاني من صعوبات تعلمية في بعض المدارس.

3- الدعم النفسي الاجتماعي: الهدف هو تشخيص علمي لمشاعر الأطفال والشباب واحداث انتقال من المشاعر السلبية الى المشاعر الإيجابية من خلال التركيز على تنمية الشخصية التي يعتمد عليها في السلوك الأخلاقي. ان ما تقدم يستند الى برنامج نفسي اجتماعي متكامل ملازم للعملية التربوية.

الشباب والناشئة

أكاديمية الشباب:

مهمتنا لم تكن سهلة ابداً لا سيما وان الهدف هو تمكين الشباب والناشئة والأطفال من التفكير لمواجهة التحديات والأزمات والاجابة على الأسئلة الشائكة والمعقدة في مشوار الحياة، فكان خيارنا البدء في اكاديمية الشباب للسنة السابعة على التوالي، حيث تخرج أكثر من 400 شاب وشابة.
تمكن خلالها شباب وشابات الأكاديمية، وبروح عالية من المسؤولية على مدار تسعة شهور خلال ستة دورات، وبفعل الرغبة التي هي نصف الحياة كما يقول جبران خليل جبران، من البرهنة على إصرار وصبر وشغف لاكتساب العلوم والمهارات المتعلقة بفن القيادة والذكاء العاطفي ولغة الجسد، ومهارات التواصل والعمل الفريق، ليعززوا معارفهم أيضا بالتفكير الاستراتيجي والتفكير الإبداعي، ومفهوم الإرهاب ومخاطر الإدمان ومبادئ حقوق الإنسان، وصولاً إلى البرمجة اللغوية العصبية والسيطرة مع الغضب وإدارة المشاريع، فضلاً عن معرفة وقدرة الذات وحل النزاعات والتفكير الناقد.
تلك المهارات المتقدمة، استطاع شباب وشابات الأكاديمية من التعامل معها بحرفية معتمدين على التفكير، العقل، التحليل، السؤال، الرفض والقبول، أكسبتهم مهارة لابد ستجعلهم قادرين على التفاعل مع محيطهم في المخيمات ومنظمات المجتمع الأهلي، حيث أتوا كل ذلك بفضل مجموعة من المدربين الأكفاء، أصحاب خبرات راقية ومتقدمة برهنت على نفسها في الجامعات الكبيرة.
إن رسالتنا للشباب وهم في بدايات التمكن من قواعد وأسس ومناهج العلوم الإنسانية، أن نتعلم، أن نقرأ التاريخ بطريقة نقدية لبلوغ الحقيقة من أجل أن نتمكن أكثر من المعرفة، لنعمق مفهومنا لقيم العدالة الاجتماعية في التسامح والرأي والرأي الآخر وحرية التعبير، فالإنسان يكون حداثياً بمقدار ما يسمح للأخر بأن يختلف معه بالرأي، والتصدي للمظاهر المرضية الغريبة عن ثقافتنا وقيمنا، ومواجهة التطرف الديني الذي أخذ يشكل أرضية خصبة لقوى الإرهاب والعنف الهمجي المستفيد من فوضى السلاح، وأصحاب العقول التي يحاصرها الضباب.
وفي هذا السياق، من الأهمية بمكان أن نسعى إلى إصلاح الخطاب الديني، استنادا إلى العقل الذي هو مرجع العلوم، من أجل إسلام منفتح على العلم، ومتوافق مع متطلبات الحداثة والتحرر من أسر فقه القرون الوسطى، ومنسجم مع العلمانية والديمقراطية، الشرط الضروري لضمان حرية الفرد وحقوق الجماعات الثقافية.

العديد من الشباب والشابات الخريجين قد تمكنوا من الحصول على فرص عمل، البعض في إطار المؤسسات الاهلية والاخرين تمكنوا من السفر خارج لبنان.
نستطيع القول ان دورات الأكاديمية قد أحدثت تأثيراً إيجابياً ملموس في احداث تغيير نسبي لعادات وتقاليد واعراف تمثل ضمير الجماعات والواقع الى مبادئ وقيم تمثل ضمير الانسان، فكلما تطور العقل والتفكير البشري من الطبيعي ان تتقلص العادات والتقاليد والاعراف، فيهذب بعضها ويتراجع البعض الاخر.

الشركاء الداعمين لبرنامج أنشطة جمعية الأخوة

البرنامج الفلسطيني في منظمة اليونيسف ( يعمل على تغطية جانب من أنشطة الشباب والناشئة والدعم النفسي والاجتماعي.

مؤسسة التعاون: تغطية أنشطة وبرامج روضة اسعاد الطفولة وكل ما يتصل بإعادة تأهيل الكادر من خلال ورش منهجية ومنظمة والتجهيزات المطلوبة للبيئة المادية والصفية.

أرض الانسان إيطاليا: يعمل على تغطية التدعيم الدراسي وكذلك الورش المتصلة بتأهيل الكادر التربوي.

Fondazione Terre des Hommes Italia Onlus  / TDH – IT

مجموعة من الأصدقاء: يتولون جمع التبرعات لدعم الطفولة المبكرة